20 أكتوبر, 2017

توبة

 

توبـــــــــــــــــة

أيا دمعةً بين الجفون لها ســـــــــــرُّ **** ألا سلت فوق الخدّ، قد نفِد الصبرُ
وولّى زمان الستر من غير رجعـــــة **** فلا يصلح الكتمانُ منك ولا السَّتر
أما زلتِ تخشين الفضيحةَ في الورى **** وتخفين طيَّ السر ما حقُّه النشرُ
فإن غضون الوجه مني دلائــــــــــل **** بأن الثرى من تحته يضرم الجمرُ
وإن انكسارا في الملامح بائــــــــــحٌ **** بذنب دفين ذاب من حره الصدر
ومهما يكن في القلب من شوب ريبة **** يحمل على الأكتاف من ذلها وقرُ
ركبت من العصيان كل مطيــــــــــــة **** فيا ليتني أدري إلى أين ذا السيرُ!!
وخضت بحار الإثم في الغي هائمــــاً **** فمن لغريق قد أحاط به البحرُ؟!
وألقى بي التسويف في لجة الهوى **** وسارت بي الآمال حتى انقضى العذرُ!!
ومالت بي الدنيا حثيثا، وثغرهــــــــا **** ضحوك، وفي أعماقها الفتكة البكرُ
ولكن بدا في الأفق بارق توبـــــــة **** وكم من ظلام بعده بزغ الفجرُ
أتاني بها شهر المكارم والتقـــــى **** فيا حبذا التقوى!، ويا حبذا الشهرُ!
ثلاثون شمسا للفضائل أقبلــــــتْ **** فيا ليت شعري كيف جاء بها بدرُ؟!
أتى رمضانٌ موسم الخير والهــدى **** فهب على الأكوان من طيبه نشرُ
وعم قلوبَ العالميـــــــــــن ضياؤه **** وسُلت سيوف الحق يزهو بها النصرُ
فلستَ ترى إلا صلاحا وتوبـــــــــةً **** وفي كل ناد ينشر العلم والذكرُ
وغُلت شياطين الغواية كلهــــــــا **** فشُل الهوى والفسق والزور والغدرُ
ونادى مناد: ”يا ظلوما لنفســـــه **** أفق من سبات الغي، قد أوشك الحشرُ!!
وأقبلْ على الرحمن إن كنتَ طالباً **** لرحمته، من قبل أن يحفر القبرُ!
وذرْ داعي الآثام من غير رجعــــة **** وفِر إلى الغفار كي يغفر الوزرُ”
فيا رب، راجي العفو بالباب سائلٌ **** فلا تخزه بالرد، إن الجفا مُرُّ
وأكرمه، إن الجود منك عطيــــةٌ **** تؤملها النفس التي نالها الفقرُ
وتب يا عظيم الجود والفضل إنني**** ثقلتُ بأوزاري، وحاق بي العسرُ
ويا بارئي، لا تجزني بالذي مضى **** عسى أن يكون التربُ من تحته التبرُ
5 رمضـــــــــان 1419

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى