20 أكتوبر, 2017

أرشيف القسم : قصائد شعرية

الإشتراك في الخلاصات<

مات الإمام (رثاء الشيخ حمود بن عبد الله العقلا الشعيبي-رحمه الله-)

تنزيل

يا عينُ جودي، فإن القلبَ منفطرُ = وليسَ يشفيه غير الدمعِ ينهمرُ   وكيف يُشفى من الأحزان ذو كَمَدٍ؟ = أم كيف يُطفى لهيبُ النار تستعرُ   وهل ترد الدموعُ فجعَ غائلةٍ؟ = أم يصرفُ النائباتِ الحزنُ والسهرُ؟   هي المنايا على المُنى مُحكمةٌ، = فلذةُ العيشِ شاب صفوها الكَدَرُ   والموتُ حق على العباد مُنحتمٌ، = فلا التوقِّي يرده ولا الحذرُ   كم من فتىً مُصبحٍ في بحر غفلته، = وموتُه الليلَ في الكتابِ مستطرُ ... أكمل القراءة »

توبة

التوبة

  توبـــــــــــــــــة أيا دمعةً بين الجفون لها ســـــــــــرُّ **** ألا سلت فوق الخدّ، قد نفِد الصبرُ وولّى زمان الستر من غير رجعـــــة **** فلا يصلح الكتمانُ منك ولا السَّتر أما زلتِ تخشين الفضيحةَ في الورى **** وتخفين طيَّ السر ما حقُّه النشرُ فإن غضون الوجه مني دلائــــــــــل **** بأن الثرى من تحته يضرم الجمرُ وإن انكسارا في الملامح بائــــــــــحٌ **** بذنب دفين ذاب من حره الصدر ومهما يكن في القلب من شوب ريبة **** يحمل على الأكتاف من ذلها وقرُ ركبت من ... أكمل القراءة »

فجر العدل قادم

فجر العدل قادم الظلمُ فينا لا تعدُّ جَرائمُهْ = والقتلُ فينا لا تُفلُّ صوارمُه أَلِفَ الرَّدى أرواحَنا وجسومَنا = فبغيرِنا ليستْ تقومُ ملاحمُه يتقصَّدُ الأخيارَ منَّا غيلةً = ليستْ تُردُّ إلى الرخيصِ عزائمُهْ أسماؤهمْ رُسمتْ بحِبرٍ مِن دمائهمُ، تَشقُّ بها السماءَ قوائمُهْ يختالُ فوقَ دمائهمْ مرحًا، وَغَايةُ جهدنا أنا نبيتُ نلاوِمُه ! نشكو بألفاظِ الهوانِ جميعِها = حتى اشتكتْ ألفاظُه ومعاجِمُهْ ... أكمل القراءة »

في الشام ..

في الشام .. في الشام مجد قد مضى = ولنا به مجدٌ يلوحُ نطقتْ بهذا مِن دما = ء الفخر ألسنةٌ تصيحُ وكلامُها في مسمع الـ = تاريخِ مؤتلقٌ فصيحُ في الشام أحزانٌ تمضُّ القلب .. أشلاءٌ .. قروحُ في الشام آمال بأسرارٍ من الماضي تبوحُ أمل من الآلام منبته، وبذرته الجروح لكنه رغم المآسي راسخٌ، عال، فسيحُ اليوم تبعث ... أكمل القراءة »

يا وحشتي ..

يا وحشتي .. (كنت في القطار بين مراكش والرباط، فانقطع التيار الكهربائي، وأظلمت المقصورة التي كنتُ فيها، فتذكرتُ ظلمة القبر.. وكانت هذه الأبيات التي اختلستُ تدوينها على حاشية كتابٍ كنت أحمله، وعلى ضوء باهت منبعث من هاتفي النقال) يا وَحشتي في القبرِ إن لم يكنْ = لي عملٌ يُؤنِسني فيهِ إذْ يرحلُ الناسُ، وأبقى أسيـ = ـرَ الخوفِ، والغربةُ تذكيهِ ... أكمل القراءة »

حنين أمّ

حنين أمّ بُنيَّ سئمتُ دموعَ المآقي = وكوبًا من الشوق مرَّ المذاق أحنّ إليكَ وأنت بحضني = فكيف – إذا ما بعدتَ – اشتياقي ذهبتَ .. وأنتَ معي حاضرٌ = هجرتَ .. وطيفُك في القلبِ باق أُداري من الشوقِ ما قد براني = وألقى من الوجدِ غيرَ مُطاقِ ولو قدْ سُئِلتُ حياتي، لقلتُ: = خذوها فِدى قبلةٍ أو عناقِ ولكن ... أكمل القراءة »

حكاية الأسد والأنعام

حكاية الأسد والأنعام الحمد لله كنتُ قرأت في (الشوقيات) حكايات نظمها أحمد شوقي، في موضوعات مختلفة، يبث فيها على ألسنة الحيوانات ألوانا من الحكمة. وله في طريقته هذه سلف في الشرق والغرب، يحضرني منهم في الشعر الشاعر الفرنسي (لافونتين)، وفي النثر الأديب البليغ ابن المقفع في كتابه المشهور (كليلة ودمنة). لكن لشوقي تميز لا أنشط الآن لبيانه. وهذه محاولة أولى ... أكمل القراءة »

أكرِمْ بجيش رسول الله قائده (في ذكرى غزوة بدر)

أكرِمْ بجيش رسول الله قائده (في ذكرى غزوة بدر) سواكب الدمعِ نهواها وتهوانا = ننسى البكاءَ ولكنْ ليسَ ينسانا يدُ الهمومِ أناختْ فوق كاهلِنا = فما استقلَّت بها أهزاجُ شكوانا ترمي الحياةُ بنا في حضن لُجتها = أنيسُنا الحزنُ مذ كنّا، ومذ كانا والموتُ ينهشنا في كل ثانيةٍ = ما هان في قبضة الإحصاءِ موتانا لا نملكُ الوقتَ كيْ نَرويْ ... أكمل القراءة »

يسري كدفءِ الروح ..

يسري كدفءِ الروح .. من قال شعرا حطَّ عن كاهلهْ = حِملا مسلطا على حاملهْ تضيقُ نفس المرءِ في سجنها = حتى يثورَ القولُ من قائله فتُجتلى الأمشاجُ من حرفه = مفضولُه على خُطى فاضلِه كنفثةِ المصدور تجلو الأسى = أو فرحةِ الإحسانِ من باذلِه أو شرب ماءٍ في الظما باردٍ = يسري كدفءِ الروح في ناهلِه أو كالحيا يعمُّ ... أكمل القراءة »

لا تحزني يا بُنيّتي

لا تحزني يا بُنيّتي (إلى طفلة ذات إعاقة بدنية) تمشي وفي مشيها فُتورُ = وطرفُها هائمٌ حسيرُ في ثغرها بسمة اكتئابٍ = تروي الذي يستُر الضميرُ إن ذكرتْ همها تولَّتْ = والدمعُ في عينها غزيرُ أو نَسِيتْ .. ذُكِّرتْ بألحا = ظٍ كالسهامِ لها تُشيرُ تبكي بصمتٍ، وفي حشاها = من نار غربتها سعيرُ ترنو بحُزنٍ إلى لِداتٍ = لها، ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى